خريطة الموقع الثلاثاء 21 أكتوبر 2014م

من حق المريض معرفة أسماء الكادر الطبي  «^»  15 ألف طفل معرض للوفاة سنوياً بسبب الولادة المبكرة  «^»  الصحة تفصل المسؤولين عن إصابة «رهام» بالإيدز وتغرمهم  «^»  مستشفى جازان العام ينقل دم مصاب بالإيدز لفتاة عمرها 12 سنه  «^»  مادة الميلامين تزيد خطر الإصابة بتلف الكلى  «^»  بارقة أمل جديدة لمرضى سرطان الدم  «^»  الصحة تغرم طبيبة 300 ألف ريال لتسببها في وفاة جنين أثناء الولادة  «^»  زكام الحوامل.. تناول الأدوية قد يؤثر في صحة الجنين  «^»  تطوير تقنية قد تساعد على اكتشاف سرطان المبيض  «^»  الشخير يزيد خطر إصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم جديد الأخبار
تكيسات المبيض  «^»  مرضى القلب مع الصيام  «^»  تأثير الصيام على الكلى والجهاز البولي  «^»  حمى القلب الروماتيزمية  «^»  التبول الليلي اللاإرادي  «^»  الهربس الشفوي  «^»  المشي أثناء النوم  «^»  عملية استئصال (إزالة) الرحم  «^»  جراحة المناظير ودورها في الأورام النسائية  «^»  استخدام المنظار لإجراء عمليات الجراحة النسائية جديد المقالات

المقــــــالات
الأمراض النسائية
النزف بعد سن اليأس.. الخجل يمنع المرأة من طلب المساعدة




















مع تقدم عمر المرأة وبلوغها سن الواحد والخمسين عاماً تنتهي مرحلة هامة من حياتها وهي مرحلة الخصوبة والإنجاب وتدخل بعد ذلك في مرحلة جديدة تعرف بسن اليأس. وتتميز مرحلة الخصوبة والإنجاب التي تبدأ من سن البلوغ ( 11- 13عاماً) وتنتهي بدخولها سن الواحد والخمسين في الغالب وفي حالات قليلة جداً قد تمتد إلى سن الثالث والخمسين عاماً . في مرحلة الخصوبة والإنجاب يكون المبيضين نشيطين ويقومان بوظائفهما الرئيسية بإنتاج البويضات وإفراز الهرمونات الأنثوية (الاستروجين والبروجسترون) وتحت تأثير هذين الهرمونين تحدث الدورة الطمثية الشهرية بشكل منتظم إلا إذا حدثت اضطرابات هرمونية.
وقبل دخول المرأة لسن اليأس بعدة سنوات يتضاءل عمل المبيضين ويتناقص إفراز هرموني الاستروجين والبروجسترون وبالتالي تحدث اضطرابات في الدورة الشهرية وتبدأ في التأخر إلى أن تتوقف تماماً. ويعرف سن اليأس بانقطاع نزول الطمث لمدة تزيد على ستة أشهر مع ارتفاع في هرموني الغدة النخامية (FSH وLH) ويصاحب ذلك أعراض الالتهبات الساخنة والتغيرات النفسية.

ومن المفترض بعد هذه الفترة أن لا يحدث أي نزيف مهبلي بشكل طبيعي ويعتقد بعض السيدات أن هذا الأمر طبيعي ويتجاهلنه وقد يشعرن بعضهن بالسعادة اعتقاداً منهن أن الدورة الشهرية عادت وهذا الاعتقاد خاطئ جداً والسبب في ذلك جهلن وعدم معرفتهن سبب هذا النزف المهبلي الذي قد يكون خطيراً.

ضمور غشاء المهبل

- ومن أهم وأكثر الأسباب لهذا هو ضمور غشاء المهبل بسبب نقص هرمون الاستروجين مما يعرضة للتقرحات بسهولة وبالتالي نزول الدم بكميات بسيطة وبشكل متقطع ويزداد مع الاحتكاك خصوصاً أثناء الجماع ويمكن تشخيص هذه الحالة وعلاجها بسهولة وذلك باستخدام مستحضرات الاستروجين الموضعية على شكل كريمات مهبلية بصفة مؤقتة.

ومن الأسباب الشائعة المعروفة حدوث الالتهابات المهبلية التي تسبب أيضاً تقرحات ونزف مهبلي متقطع ويستوجب في هذه الحالة إجراء الفحص السريري وأخذ عينات مهبلية وتزريعها بالمختبر وإعطاء المضادات الحيوية المناسبة. وقد يكون السبب ناتجاً عن وجود زوائد لحمية حميدة تعرف بالسلالة المخاطية
متدلية من باطن الرحم إلى مستوى عنق الرحم من السهولة إزالتها أثناء الفحص المهبلي وفي بعض الحالات تحتاج إلى إزالتها تحت التخدير العام. ومن الممكن أن تكون المشكلة في عنق الرحم أما أن تكون ناتجة عن التهاب مزمن في عنق الرحم وهو ما يعرف بقرحة عنق الرحم أو قد يكون السبب ناتجاً عن تغيرات في داخل غشاء عنق الظهاري وتعرف بالتغيرات ما قبل المرحلة الخبيثة من الممكن تشخيصها عن طريق مسحة عنق الرحم وتحتاج لأخذ خزعة تشخيصية وربما فحص بالمنظار المجهري المهبلي ويتم علاجها باستخدام العلاج بالكي التبريدي أو الليزر أو باستئصال الغشاء المصاب جراحياً.

أما سرطان عنق الرحم فقد يكون سبباً للنزف المهبلي بعد سن اليأس ولكن للأسف قد يكون في المراحل المتقدمة الذي قد يصعب العلاج على الرغم أنه أصبح من الممكن تشخيص الحالة في مراحل مبكرة جداً وذلك بإجراء الفحص الاستكشافي الروتيني لأورام عنق الرحم عن طريق مسحة عنق الرحم السهلة.

و من أكثر أسباب النزف المهبلي بعد سن اليأس هو التغيرات التي تحدث داخل الرحم حيث تبدأ بتضخم بطانة الرحم وتحدث فيها التغيرات ما قبل الخبيثة وعند إهمالها وعدم الإكتراث بأهميتها تتطور إلى سرطان الرحم. حيث من الممكن عند مراجعة الطبيب في الوقت المناسب وفي بداية المشكلة من إجراء الفحوصات الضرورية واللازمة وذلك بإجراء تنظير داخلي للرحم وإجراء عملية كحت لبطانة الرحم للوصول للتشخيص السليم حيث يتم علاج تضخم بطانة الرحم حسب درجة التضخم وفيما إذا كان يوجد تغيرات خلوية شاذة حيث من الممكن علاج تضخم بطانة الرحم البسيط باستخدام علاج البروجستجين مثل الدوفاستون والبريمولوت ان أو البروفيرا أما التضخم المعقد حيث توجد تغيرات خلوية شاذة فيتم العلاج بالاستئصال الجراحي للرحم. أما في الحالات السرطانية فيكون العلاج عن طريق استئصال الرحم وأخذ عينات من الغدد الليمفاوية وقد تحتاج المريضة بعد ذلك لعلاج إشعاعي أو كيماوي.

للأسف أن معظم النساء في مرحلة سن اليأس يخجلن من ذكر مشكلة النزف للناس المقربين لديهن مثل الأزواج أو الأبناء خشية ازعاجهم ويلتزمن الصمت حتى تتفاقم المشكلة للأسف. وننصح المقربين من هولاء النساء خصوصاً اللواتي في سن متقدمة من العمر بعد سن السبعين عاماً من أخذ المبادرة وسؤالهن عن حالتهم الصحية بشكل عام وذكر فيما إذا يحدث لديهن إفرازات مهبلية أو عدم التحكم في البول بالإضافة إلى حدوث أي نزف مهبلي لأنهن يخجلن من ذكر هذة المشاكل الشائعة.

أ. د. محمد بن حسن عدار

نشر بتاريخ 02-02-2008  


أضف تقييمك

التقييم: 6.69/10 (2777 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

EGYPT [شمس زياد] [ 26/04/2011 الساعة 5:52 مساءً]
بتشكرك كتيرررررررررررر

 

اشترك معنا
Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.tabeebe.com - All rights reserved

الصور | المقالات | الأخبار | الفيديو | المواقع الصديقة | سياسة الخصوصية | شروط استخدام الموقع | المنتديات | الرئيسية